منتديات شباب النات

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات شباب النات


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سلسلة أحاديث وسنن صحيحة في الصيام وشهر رمضان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إلياس
عضو متطور
عضو متطور
avatar

ذكر عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 29/08/2009
العمر : 29

مُساهمةموضوع: سلسلة أحاديث وسنن صحيحة في الصيام وشهر رمضان   السبت أغسطس 29, 2009 4:27 pm

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد :
فإنه يطيب لي أن أقدم في هذه الصفحات بعضا من السنن والأحاديث الصحيحة الثابتة عن رسولنا صلى الله عليه وسلم في الصيام وفي فضله وفي شهر رمضان وسيكون ذلك تباعا بإذن الله وتوفيقه ، وسأقوم بذكر شيء من فوائد الأحاديث بإيجاز واختصار شديد لتعم الفائدة أسأل الله أن يجعلنا ممن صامه وقامه إيمانا واحتسابا وأن يبلغنا فيه رحمته وأن يعتقنا فيه من النار ووالدينا وجميع المسلمين



1- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (من صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ من ذَنْبِهِ وَمَنْ قام لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ من ذَنْبِهِ) متفق عليه

فائدة الحديث : احتساب الأجر من عند الله وصيام رمضان بنية صادقة لله وإيمان من العبد بأن الله شرع الصيام ووعد عليه الأجر والمغفرة .
فالمؤمن يجب عليه أن يصوم لله إيمانا به وبما شرع ولا يرائي في صيامه أن يجامل ويحابي وينبغي له الصبر والتحمل على مشاق الطاعة ويحتسب الأجر من عند الله وحده ، ومن فوائد الحديث أن الصيام مكفر للذنوب وبالأخص صيام رمضان ويدل على ذلك أنه عمل قلبي بين العبد وربه لذا جازى الله عبده حيث قال (إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به ) فعلى الإنسان أن يوقن بأن ذنوبه السالفة تغتفر بإذن الله إذا حقق الإيمان والاحتساب في صيامه وعليه أن يبادر إلى التوبة ويعقد العزم على أن لايعود إلى الذنوب ليطهر نفسه من القادم وسيطهره الله من الفائت بإذنه والله ذو الفضل العظيم ، وعليه أيضا أن يجتهد في العبادة والاكثار من الطاعات في كل الشهر ويضاعف اجتهاده في آخره عله أن يدرك ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر .


2- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : (قال الله عز وجل كُلُّ عَمَلِ بن آدَمَ له إلا الصِّيَامَ فإنه لي وأنا أَجْزِي بِهِ وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ فإذا كان يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فلا يَرْفُثْ يَوْمَئِذٍ ولا يَسْخَبْ فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أو قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ إني امْرُؤٌ صَائِمٌ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بيده لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ يوم الْقِيَامَةِ من رِيحِ الْمِسْكِ وَلِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا إذا أَفْطَرَ فَرِحَ بِفِطْرِهِ وإذا لَقِيَ رَبَّهُ فَرِحَ بِصَوْمِهِ ) متفق عليه .

فوائد الحديث : يجب على المسلم أن يستشعر عظم هذه العبادة عبادة الصيام وأن الله اختصها لنفسه حيث أنها بين العبد وربه فعلى المسلم أن يخلصها لله ويحتسب أجرها وينعم بأدائها ويتلذذ بذلك ، وعليه أن يكون هينا فلا يسخب ولا يرفث أو يتكلم بالفاحش البذيء من الكلام ويتجنب كل مواطن الريبة وليحفظ صيامه ولا يجازي السيء بمثله ولكن ليعفو ويكتم وليقل حين السباب إني امرؤ صائم وهنا تأكيد وتربية على تجنب السباب وحفظ اللسان لئلا تخدش العبادة التي هي لله فكيف يسب من تعاهد مع الله في صفقة الصيام فكأنه حبس فيه عن الأكل والشرب واللغو وفاحش الكلام وهذا معنى الصوم جنة ، أما الذي يقول القول الزور ويعمل به فليس لله حاجة من صيامه عن الأكل والشرب كما جاء في الخبر الثابت الصحيح فكأن الصيام عن فحش الكلام والسباب أهم من الإمسكاك عن الأكل والشرب في صحيح البخاري عن أبي هريرة عنه صلى الله عليه وسلم : (من لم يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ في أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ) .


3- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال صلى الله عليه وسلم : (إذا جاء رَمَضَانُ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ وَصُفِّدَتْ الشَّيَاطِينُ ) متفق عليه .

فوائد من الحديث : يبنغي للمسلم أن يغتنم هذا النفحات فلعله أن يدرك رحمة الله بإيمانه واحتسابه واجتهاده في العبادة في هذا الشهر الفاضل فهنا ترغيب للمؤمن وتذكيرله وتشويق فعندما يستشعر الجنة وإنها تفتح أبوابها في هذا الشهر فهنا يهب لنيل رحمة الله وعندما يوقن بأن الله أغلق أبواب النيران فإنه يطمع ولا يحقرن نفسه ولا يحقرن من المعروف شيئا أن يعمله ، فعليه أن يتزود ما دامت الشياطين مصفدة في هذا الشهر فلا يستطيعون أن يخلصوا إلى فعل ما يستطيعون في غيره من غواية الناس وإيقاعهم في الذنوب والتلبيس عليهم والوسوسة والفتن ، فهذه فرصة لا تدرك إلا في رمضان فالسعيد من أدرك رمضان واستغل هذه الفرص وقام واجتهد وصام وصدق وأخلص ودعاء وذكر الله كثيرا


4- وعبد اللَّهِ عن بن عَبَّاسٍ قال: ( كان رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَجْوَدَ الناس وكان أَجْوَدُ ما يَكُونُ في رَمَضَانَ حين يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ وكان يَلْقَاهُ في كل لَيْلَةٍ من رَمَضَانَ فَيُدَارِسُهُ الْقُرْآنَ فَلَرَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَجْوَدُ بِالْخَيْرِ من الرِّيحِ الْمُرْسَلَةِ ) متفق عليه .

فوائد من هذا الحديث : في هذا الحديث الحث على التأسي بالنبي صلى الله عليه وسلم في الجود وفي بذل الخير والاحسان ، ومن أحسن أحسن الله إليه قال سبحانه {هَلْ جَزَاء الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ} (60) سورة الرحمن، والنصوص الكثيرة تحث وتدل على فضل الإحسان والجود في هذا الشهر ، فجوده صلى الله عليه وسلم إليه المنتهى وكرمه وبذله وكذلك أهم بذل الخير ما يكون على النفس من الاستزاده في الطاعة فكأن جود النبي على نفسه في قراءة القرآن وهذا ما يفهم من هذا الحديث إضافة إلى الجود على الأهل والأقربين والأصحاب والمسلمين ، وهو بذلك يسن لأمته تعاهد القرآن وتدارسه وبالأخص في رمضان ، فليشحذ المسلم همته للقرآن ويقبل على قراءته وحفظه وتعلمه وتعليمه كل بحسبه في هذا الشهر المعظم ، وهذا كما هو سنة فهو دأب الصالحين من عباد الله المؤمنين روى البيهقي في سننه قال : قال عبد الله يعني بن مسعود (اقرؤوا القرآن في سبع ولا تقرءوه في أقل من ثلاث وليحافظ الرجل في يومه وليلته على جزئه ) وروينا – الكلام للبيهقي - عن بن مسعود أنه كان يختم القرآن في رمضان في ثلاث وفي غير رمضان من الجمعة إلى الجمعة وعن أبي بن كعب أنه كان يختم القرآن في كل ثمان وعن تميم الداري أنه كان يختمه في كل سبع وعن عثمان بن عفان رضي الله عنه أنه كان يحيى الليل كله فيقرأ القرآن في كل ركعة أ.هـ . قال أبو عوانة شهدت قتادة يدرس القرآن في رمضان .



5- عن أبي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كان يقول ( الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ وَالْجُمْعَةُ إلى الْجُمْعَةِ وَرَمَضَانُ إلى رَمَضَانَ مُكَفِّرَاتٌ ما بَيْنَهُنَّ إذا اجْتَنَبَ الْكَبَائِرَ) رواه مسلم .

فوائد هذا الحديث : أن على الإنسان أن يغتنم النفحات الإيمانية والفرص الربانية التي يكفر بها عن الإنسان خطاياه ومنها رمضان فهو شهر التكفير والغفران ، وهذا لمن آمن فيه واحتسب واجتهد وفضل الله واسع عظيم ، وفي الحديث ترهيب من كبائر الذنوب وأنها تحول دون التكفير وهذا من عظمها وكبرها فالعاقل يتجنب ما يحول بينه وبين غفران ذنوبه من الذنوب العظيمة كالشرك بالله وأكل الربى والسحر وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وشرب الخمر وقتل النفس التي حرم الله وغيرها من الموبقات المهلكات ، وفيه دليل على أن الأعمال الصالحة والفرائض تكفر الخطايا ، فليطمع المسلم برحمة ربه في هذا الشهر ولا يحقرن نفسه من مغفرة الله له إذا صدقت نيته مع الله بالتوبة وصلح عمله واجتهد في الطاعات جعلنا الله ممن يغفر له في رمضان وإياكم والمسلمين .

بين قوسين ( مخصص للبنات فقط )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سلسلة أحاديث وسنن صحيحة في الصيام وشهر رمضان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب النات  :: منتديات الاسلامية :: منتدى رمضان المبارك-
انتقل الى: