منتديات شباب النات

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات شباب النات


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ** حقيقة وجود الحنان والرحمة في الحيوانات المفترسة **

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nadir
المدير العام
منشاء المنتدى
المدير العام    منشاء المنتدى
avatar

ذكر عدد المساهمات : 487
تاريخ التسجيل : 13/08/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: ** حقيقة وجود الحنان والرحمة في الحيوانات المفترسة **   الجمعة أغسطس 28, 2009 8:23 pm

الرحمة والعطف والحنان والأمومة والتضحية هل يا ترى
تقتصر على الإنسان فقط؟؟؟
أم هل من الممكن أن تتصف بها الحيوانات إيظا؟؟؟؟
هل ممكن أن يكون النسر أو النمر أو الدب من الحيوانات التي تتصف بالرحمة والحنان؟؟؟





قد يقول البعض إن هذه حيوانات شرسة ومخيفة ولااعتقد أنها رحيمة أو حنونة
وقد يقول البعض أن الدب مثلا حيوان من أكلات اللحوم وأي شخص يراه أمامه
سواء إنسان أو حيوان يهجم علية،فلا أعتقد انه هذه الصفة تجعله رحيماً




لكن أنا أقول أن صفه الرحمة والحنان مثل ماوضعها الله في الإنسان
فهي موجودة في الحيوان إيظاً.
فالله فطر هذه الكائنات وخلق فيها الرأفة والرحمة والشفقة ،
حتى وان كانت تلك الحيوانات شرسة تنقض على فرائسها فتلتهمها
في غضون ثوان معدودات، لكنها مع ذلك تتصف بالحنان
وكذلك هي لا تخلو من الرحمة والرأفة التي جبلها ربها وخالقها عليها
كما هو في عالم الثعابين مثلا حيث لا تأكل صغارها وكالأسود الضواري
والوحوش الكواسر، تجد أنها تسقط كل ضراوتها وقوتها أمام عاطفة
الأمومة والأبوة ، مهما كانت قاسية وشرسة مع أعدائها.




تابعوني من خلال هذا البحث الذي اكتشفت فيه صور كثيرة ورائعة
موجودة في هذا الحيوان الذي لايعقل ولا يفهم
والتي للأسف معظمها انعدمت وبدأت بالتلاشي من معظم بني الإنسان
وهذه الصور متنوعة وكثيرة ، سواء كانت صورة التراحم بين الحيوان
أم هي صورة الأممية ـ والعطف أم هي صورة التضحية والإيثار







بسم الله نبدأ



القسوة والحنان


**الصورة الاولى عند النسر





بداية سوف أتحدث عن صفة الحنان في النسر ، وإنا متأكدة أن البعض
عندما يقرأ هذا الكلام قد يقول مالذي أٌقولة ، فالنسر لايعرف الرحمة ولا العطف،
فهو ينقض على فرائسة بكل قسوة، فكيف يتصف بالحنان ،
وقد كانت هذه نظرتي من قبل حتى قمت بإعداد هذا البحث
الذي عرفت فيه الكثير عن هذة الصفة وعرفت انه حتى و أن كان النسر
وحشياً فهذا لايعني انه ليس به ذرة حنان . كييييييف؟؟؟؟

شاهدو هذا الفيديو أولا عن النسر وعندها ستعلمون ماأقصدة وستشاهدون
كيف يشرح الدكتور وجود و اجتماع صفتين متضادتين عن بعضهما
تماماً في نفس الوقت.



http://videohat.masrawy.com/view_vid...ea6acb021c94b4





هل رأيتم مدى حنان ورقة هذا النسر مع صغاره،
وكيف تحولت صفة الوحشية والقسوة مع الماعز فوراً إلى صفة
الرقة والحنان بمجرد ذهابه إلى صغاره ، فهذا ماأقصد به من الحنان عند النسر
فهو بكل رقه يطعم صغاره وكأنة لم يكن نسرا قاسيا عند قام بقتل الماعز
لاأستطيع سوى القول سبحان الله الخالق والقادرعلى أعطاء النسر هذه الصفة





**صورة الأممية عند الحيوانات ـ الرحمة والعطف

حَدَّثَنَا ‏ ‏أَبُو الْيَمَانِ الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ الْبَهْرَانِيُّ
‏ ‏أَخْبَرَنَا ‏ ‏شُعَيْبٌ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏الزُّهْرِيِّ ‏ ‏أَخْبَرَنَا ‏ ‏سَعِيدُ بْنُ الْمُسَيَّبِ ‏ ‏أَنَّ ‏ ‏أَبَا هُرَيْرَةَ ‏ ‏قَالَ ‏
‏سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يَقُولُ
(‏جَعَلَ اللَّهُ الرَّحْمَةَ مِائَةَ جُزْءٍ فَأَمْسَكَ عِنْدَهُ تِسْعَةً
وَتِسْعِينَ جُزْءًا وَأَنْزَلَ فِي الْأَرْضِ جُزْءًا وَاحِدًا فَمِنْ ذَلِكَ الْجُزْءِ
يَتَرَاحَمُ الْخَلْقُ حَتَّى تَرْفَعَ الْفَرَسُ حَافِرَهَا عَنْ وَلَدِهَا خَشْيَةَ أَنْ تُصِيبَهُ)

وأخرج أحمد ومسلم عن سلمان عن النبي
صلى الله عليه وسلم قال
(إن لله مائة رحمة، فمنها رحمة يتراحم بها الخلق، وبها تعطف الوحوش
على أولادها، وأخر تسع وتسعون إلى يوم القيامة)


أولا: **صور التراحم بين الحيوانات مع غير بني جنسها **

شاهدو هذا الفيديو عن الفهد والقرد والذي لاأعتقد أن أحد لم يشاهدة
وشاهدوا كيف تحول الفهد من القسوة إلى الرحمة لهذا الصغير


http://www.youtube.com/watch?v=7VfbW...eature=related

سبحان الله الذي جعل في قلبه الرحمة في لحظة
سبحان من جعل في قلبة الرقة على القرد المولود بعد أن قتل والدته بكل وحشية
سبحان الله من جعل هذا الفهد يرحم هذا المولود الصغير ويعتني بة ولايأكلة





ثانياً: **صور التراحم بين الحيوانات وبني جنسها **




هذه صورة عرضها موقع ألماني DW-WORLD.DEوتظهر الدب القطبي "بيل"
وهو يداعب الدبة القطبية "لارا" في حديقة الحيوان في مدينة جيلزنكيرشن الألمانية


هذه الصورة تُظهر مدى الرحمة والعطف بين هذه الحيوانات، فسبحان الله على
الرغم من شراسة وقسوة هذه الحيوانات ، إلا إن الله أودع فيها شيئاً من الرحمة
تتراحم به فيما بينها تماماً كما يتراحم البشر

ولذلك قال تعالى:
(وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا
فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ)

[الأنعام: 38]


هذه الصور عن التي شاهدنها عن رحمة الحيوانات ببعضها تجعلنا نتفكر
في رحمة الله بعبادة فالله أشد رحمة بنا كما أخبر بذلك النبي الكريم
صلى الله عليه وسلم، فالرحمة كانت جزءاً من منهج النبي ولذلك سماه الله
(الرءوف الرحيم) وهما صفتان لم يوصف بهما أحد إلا الله ورسوله:
(لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ
رَءُوفٌ رَحِيمٌ * فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ
الْعَرْشِ الْعَظِيمِ)

[التوبة: 127-128]

وعندما نرى مشاهد الرحمة بين الحيوانات سواء كانت من بني جنسها
أو رحمة الحيوانات لغيرها من الحيوانات التي ليست من نفس نوعها او بني جنسها
لايسعنا إلا إن نتفكر في خلق الله ،وإنه كما أوجد فيها صفات الشدة والقسوة
إيظاً أوجد فيها صفات التراحم والعطف.
وهذا كلة حتى نتدبر في خلق الله( فسبحان الله )






ثالثاًً: ** صور الأممية عند الحيوانات **





نلاحظ من خلال هذه الصور الثلاثة مدى عطف الدببة بصغارها ،
كذلك حنان النمور والقطط مع صغارها(وهذه الصورة أعتبرها من أجمل وأروع الصور
لحنان القطط مع صغارها وخوفها عليهم وتضحيتها بالطعام من أجلهم
وكذلك حزنها عند ضياع أحد صغارها فتبدأ بإصدار الصوت الحزين
والمعروف لدى القطط حتى يتعرف صغيرها على صوت أمه ويعود)
فسبحان الله من وضع فيها هذا الحنان والعاطفة الكبيرة وهذا الحب تجاه صغارها









إيظا من تلك الصور المتنوعة عند الحيوانات صورة التماسيح مع صغارها ،
رغم مانشاهده من القسوة والشدة والضراوة فيها إلا أن الله خلق فيها الرحمة والعطف .
وكثير من الناس كانت تعتقد إن التماسيح تأكل صغارها ، لأنهم شاهدوها
وفمها مليء بصغار التماسيح والحقيقة أن التماسيح تمارس الأبوة برعاية كاملة
فالأنثى تضع بيضا في عش على شكل هضبة صغيرة في أطراف المياه
ويتكون عش البيض من الطين والنباتات ويصل ارتفاعه إلى حوالي متر واحد،
ترقد الأنثى فوق قمة ذلك العش وتحرس بيضها إلى أن يفقس ويستغرق ذلك
زهاء شهرين كاملين، ثم يبدأ صغار التماسيح في الصراخ والحركة داخل العش
فتقوم الأم بفتح العش والسماح لهم بالخروج ثم تلتقطهم الأم بفمها وتأخذهم
إلى داخل الماء، وهذا هو السبب الذي يجعل الناس يعتقدون أن التماسيح تلتهم صغارها،
يبقى الصغار تحت رعاية الأم إلى أن يصل سنهم حوالي عام كامل تحرسهم أمهم
خلاله بعناية إلى أن يكبروا "




وهذه الصور جميعها موجودة في كل الكائنات الحية
فمن الذي خلقها ووضع فيها هذه العاطفة، ومن الذي ألهمها لهذا الحنان والحب؟؟؟
( من دون شك انه الله جلا جلالة)


لكن سؤال أطرحة هنا


هل تخيلنا يوماً لو لم تكن هذه العاطفة موجودة في هذه المخلوقات،
كيف ستكون الحياة على الارض؟؟؟؟؟؟


فسبحان الذي خلق فسوى والذي قدر فهدى .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chababnet.7olm.org
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: ** حقيقة وجود الحنان والرحمة في الحيوانات المفترسة **   الإثنين يوليو 16, 2012 8:57 pm

سبحان الله ولله في خلقه شؤون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
** حقيقة وجود الحنان والرحمة في الحيوانات المفترسة **
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب النات  :: منتديات المعارف والمعلومات الثقافية :: منتدى العلم ومعرفة-
انتقل الى: